كثيرٌ من الفتيات يعانين من مشكلات بالثدي كالشعور بالألم أثناء الدورة الشهرية وانتفاخ الثدي ووجود كتل صغيرة في هذه المنطقة، أو تشتكي معظم الفتيات من صغر حجم الثدي ورغبتها في تكبيره.. اليوم نتحدَّث عن هذه المشكلات، وما هي أسبابها وكيفية علاجها، وكيف يمكنك التمييز بين ما هو طبيعي وما هو مرضي؛ وذلك
images.jpg


في السطور التالية:


ألم الثدي والشعور بالثقل قبل الدورة الشهرية
إن الشعور بثقل في الثدي هو من الأعراض الشائعة التي تسبق قدوم الدورة الشهرية، وهو يحدث بسبب تأثير ه
رمونات المبيض على نسيج الثدي؛ لأن الثدي من الناحية الوظيفية تابع للجهاز التناسلي عند الأنثى، ويتأثّر بالهرمونات نفسها التي يتأثّر بها الرحم، فيحدث فيه احتقان وتضخّم في الجزء الثاني من الدورة استعدادا للإرضاع في حال حدث الحمل، وهو ما يؤدّي إلى الشعور بالثقل والتحجر فيه أحيانا.
وجود كتلة بالثدي مع اقتراب الدورة الشهرية
الغالبية العظمى من الأورام والكتل التي تشعر بها الفتاة في المراحل المبكرة من عمرها هي حالات سليمة تماما وليست أوراما خبيثة؛ حيث يكثر الشعور بوجود كتل وانتفاخ في الثديين في السنوات الأولى من الدورة الشهرية؛ بسبب تأثير الهرمونات على غدد الثدي، ولكن إن وجدت كتلة واحدة ومحددة وفي جهة واحدة فقط؛ فهناك عدة احتمالات يجب وضعها في الذهن؛ منها أن تكون هذه الكتلة عبارة عن كيسة أو كتلة ليفية أو كتلة من الشحم؛ بسبب خُرّاج قديم أو غدة حليب متصلبة.

ولكن يُنصح بالتوجّه إلى الطبيبة من أجل عمل فحص للثدي؛ خاصة إن كانت هذه الكتلة يزداد حجمها، أو بقيت على هذا الحجم لفترة كبيرة؛ فهنا يجب عمل فحص للثدي فإن تبيّن بأنها كيسة مثلا، فيمكن أن يتمّ تفريغها عن طريق إبرة رفيعة جدا، يكون الهدف منه علاجيا وبنفس الوقت يتأكد التشخيص بفحص محتوياتها.
اختلاف حجم الثديين عند البلوغ
الفرق البسيط بين حجم الثديين هو أمر شائع ويعتبر طبيعيا، وهو لا يدل على وجود مشكلة على الإطلاق؛ فما يحدث عند البلوغ هو أن جهة من الثدي قد تنمو بشكل أسرع من الجهة الثانية، وعدم التشابه ليس له تأثير على وظيفة الثدي نفسه، وبنية الثدي لا تتغيّر بتغيّر حجمه، وسيبقى الثدي قادرا على أداء الوظيفة الأساسية التي خُلق من أجلها، وهي وظيفة الإرضاع.

والحقيقة هي أنه لا توجد طريقة يمكن معها حل هذه المشكلة؛ فلا يوجد أطعمة أو أعشاب ولا حتى مكمّلات غذائية؛ فكل هذه الأشياء لن تغيّر في حجم أو شكل الثدي، وعلى الفتاة أن تعرف أن هذا أمر طبيعي وليس مرضا، وهو يحدث عند ملايين النساء حول العالم.







المحتوى من اسرار 7